طريق تحت الإنشاء !

في احد الأيام بينما أتجول في شوارع جدة الرائعة و المزفلته  وأتنقل من طريق إلى طريق ومن حي إلى حارة
وهكذا حتى اكتشفت أن ليس لي هدف ولا وجها فقط أدور في شوارع مزدحمة بلا هدف .

في الحقيقة انا دوما ليس لي هدف  فمثلا عندما قررت خوض معركة العلوم في جامعة ام القرى لم يكن في بالي ان
أخوض معركتي مع الكيمياء .

حتى عندما استجوب من قبل الناس ويسالون عن توجهاتي ما بعد الجامعة لا يكون في بالي شي محدد
ويكون جوابي المعتاد "ربك يفرجها ".

والسؤال لماذا انأ ليس لدي هدف ؟ ولا استطيع التفكير في هدف ؟

ولجواب عن هذا السؤالان يجب أن نعود بزمن للوراء قليلا لسني محلل نفسي ولا دكتور بيطري !
ولكن في اعتقادي ان السبب يعود للماضي حيث لم نتعلم معنا الهدف وحتى لوكان لديك هدف لم يحققه احد قبلك
تجد التحطيم و التشويه في طريقك كضلع شجرة اغلق طريق دراجة !

كيف تنشئ بين الضفادع فتصبح صقر ؟

من شهرين فقط بدية في التفكير الجدي في هدف لتحقيق وهنا وصلت اليوم

الحمدلله اليوم بداية في تحقيق هدفي بإنشاء شركة الوسيط هوست

فهل انت قادر يا صديق على تحقيق هدفك ؟ لا تجي بعدين تقول #الراتب_ما_يكفي فكر صح !

1 التعليقات:

نجوم سبورت يقول...

thank you

مدير موقع نجوم سبورت

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More